موقع أحلامك.نت  

تفسير رؤية خيمة في المنام أو الحلم


حرف الخاء  /   أدوات واشياء   /   1,739 مشاهدة

تفسير رؤية خيمة في المنام أو الحلم

شارك:  شارك على فيس بوك   شارك على تويتر   شارك على غوغل بلس     رابط المشاركة:

تفسير حلم خيمة بحسب النابلسي:

تدل في المنام على السفر، أو القبر، أو الزوجة، أو الدار، وكثرة الخيام غيوم.

ومن رأى أن خيمة ضربت عليه، فإن كان سلطاناً أصاب زيادة في سلطان، وإن كان جندياً تولى ولاية، وإن كان تاجراً سافر ونال خيراً وشرفاً وجارية حسناء.

فإن رأى بإزاء خيمته خيمة بيضاء فإنه رجل يأمر بالمعروف، وينهى عن المنكر، ويتوب من ذنب عظيم.

ومن رأى القمر في خيمته فإنه يعشق جاريه من دار السلطان.

والخيمة في المنام ملك لمن دخلها أو ضربت لأجله، وإن كان غير كفء للملك نال عزاً من قبل السلطان، والخباء والقبة دون الخيمة، والخيام البيضاء هي قبور الشهداء، وكذلك الخضر من الخيام، ومن خرج من خيمة خروج مفارقة فإنه يخرج من سلطانه، ويعزل عن أعوانه.

ومن رأى خيامه طويت فذلك نفاد عمره ونفاد سلطانه، والقبة امرأة. أنظر أيضاً الفسطاط.

الخيمي

تدل رؤيته في المنام على الحركات والأسفار. وربما دلت رؤيته على المقابر، أو على زواج العازب.

تفسير حلم خيمة بحسب إبن شاهين:

وأما الخيمة، فمن رأى أنه ينصب خيمة أو تنصب له وقعد فيها، فإن كان من ذوي الشوكة فإنه ينال ولاية ومالاً، وإن كان تاجراً فإنه يحصل له من سفره مال وجاه، وإن كان من غير ما ذكر فإنه يؤول بالحزن والغم، وإن كانت عنيفة مقطعة فحصول مضرة وخسران، وإن عرف مالكها فإنه يؤول له.

ورؤيا الخيمة للسلطان زيادة ولاية وللتاجر سفر، وربما دلت على إصابة جارية حسناء عذراء لقوله تعالى: " حور مقصرات في الخيام ".

ومن رأى خيمة فيها نار وهي محتاطة بها ولم يصيبها منها سوء فإنه يؤول برجل مذنب يتوب عن ذنبه ويأمر بالمعروف وينهى عن المنكر.

ورؤيا الفسطاط تدل على زيارة قبور الشهداء والدعاء لهم، وربما خرج من الدنيا شهيداً، وربما رزق زيارة بيت المقدس.

ومن رأى فسطاطاً مضروباً في مفازة من الأرض أو في بقيع أو في روضة فإنه يؤول بقبر شهيد يظهر هناك.


تفسير حلم خيمة بحسب موسوعة ميلر:

إذا حلمت أنك في خيمة فهذا يعني حدوث تغيرات في أمورك وأعمالك.

وإذا رأيت عددا من الخيام فهذا يعني رحلة مع رفاق بغضاء.

فإذا تمزقت الخيم أو انقلبت فسوف يحمل لك المستقبل مشاكل وهموما.

تفسير حلم خيمة بحسب إبن سيرين:

السرادق والفسطاط والقبة والخباء: السرادق سلطان في التأويل فإذا رأى الإنسان سرادقاً ضرب فوقه، فإنه يظفر بخصم سلطاني.

وقيل من رأى له سرادقاً مضروباً، فإن ذلك سلطان وملك ويقود الجيوش لأن السرادق للملوك والفسطاط كذلك إلا أنه دونه والقبة دون الفسطاط والخباء دون القبة.

ومن رأى للسلطان أنه يخرج من شيء من هذه الأشياء المذكورة دل على خروجه عن بعض سلطانه، فإن طويت باد سلطانه أو فقد عمره، وربما كانت القبة امرأة، تقوله ضرب قبة إذا بنى بأهله والأصل في ذلك أن الداخل بأهله كان يضرب عليها قبة ليلة دخوله بها فقيل لكل داخل بأهله بان بأهله.

قال عمر وبن معدي كرب:

ألم يأرق له البرق اليماني. .. يلوح كأنه مصباح بان

ومن رأى أنه ملك الفساطيط أو استظل بشيء منها، فإن ذلك يدل على نعمة منعم عليه بما لا يقدر على أداء شكرها.

والمجهول من السرادقات والفساطيط والقباب إذا كان لونه أخضر أو أبيض مما يدل على البر، فإنه يدل على الشهادة أو على بلوغه لنحوها بالعبادة لأن المجهول من هذه الأشياء يدل على البر، فإنه يدل على قبور الشهداء والصالحين إذا رآه أو يزور بيت المقدس.

وقيل إن الخيمة ولاية وللتاجر سفر، وقيل إنها تدل على إصابة جارية حسناء عذراء لقوله تعالى " حور مقصورات في الخيام ". والقبة اللبدية سلطان وشرف.

وأما الشراع: من رأى كأن شراعاً ضرب له، فإنه ينال عزاً وشرفاً.


شارك:  شارك على فيس بوك   شارك على تويتر   شارك على غوغل بلس     رابط المشاركة: