موقع أحلامك.نت  



تفسير رؤية أمير في المنام أو الحلم


حرف الألف  /   الإنسان   /   904 مشاهدة

تفسير رؤية أمير في المنام أو الحلم

شارك:  شارك على فيس بوك   شارك على تويتر   شارك على غوغل بلس     رابط المشاركة:

تفسير حلم أمير بحسب النابلسي:

يدل على ما يمير الإنسان ويسعفه، ويدل على زواج الأعزب حتى يصير في بيته كالأمير.

وربما دلت رؤية الأمير على الحظوة فيما هو بصدده، ومن تأمر في منامه خشي عليه السجن والغل، وإن الأمير يأتي يوم القيامة ويداه مغلولتان إلى عنقه فلا يفكهما إلا عدل أقامه.

ومن رأى أن السلطان ولاه من أقاصي تغور المسلمين نائباً عنه فإنه عز وشرف وسمو ذكر بقدر بعد تلك الطرق عن موضع السلطان.

وإن رأى وال أن عهده أتاه فهو عزله في الوقت، وكذلك إن نظر في أمره فهو عزله، ولا يلبث أن يرى مثله، وكذلك لو رأى أنه طلق إمرأته فإنه يعزل، ومن حمل إلى أمير طعاماً أصابه حزن ثم أتاه الفرح وأصاب مالاً من حيث لا يرجو، ووضع الأمير قلنسوته أو حلته أو قباءه أو منطقته فهو إهمال في سلطانه، ولبسه إياه قيامه بأسباب سياسته.

وإذا رأى أنه لبس خفاً جديداً فذلك فوز بمال أهل الشرك والذمة، وعزل الوالي في النوم هو ولايته، ومن تأمر في المنام من العبيد صار حراً أو عابداً لا يتقيد بالدنيا ويصبح أمير نفسه.

تفسير حلم أمير بحسب إبن شاهين:

من رأى أحداً من الأكابر الكبار أنه انتقل إلى السلطنة وكان لائقاً لذلك في الحس والمعنى فربما يصير كذلك، وإن لم يكن مناسباً فهو حصول رفعة على كل حال.

ومن رأى أنه صار أميراً كبيراً وكان لائقاً به فإنه زيادة في أبهة، وإن لم يكن لائقاً فبلاء ومحنة.

ومن رأى أحداً من الأمراء الكبار صار أميراً دون منزلته فلا خير في ذلك الأمير.

ومن رأى أحداً من الأمراء صار من أرباب الوظائف فتأويله على ما تقتضيه وظيفته.

وأما الدوادار فازدياد رزق وقضاء حوائج.

وأما رأس نوبة فظفر ونصرة وحكمة.

وأما اميراخور فعز ودولة.

وأما الخازندار فحصول مالية.

وأما شاد الشرابخانه فحصول نعمة وسعة.

وأما السلحدار فإنه مكنة.

وأما الحماذار فاستقامة في الأشغال ومواظبة.

وأما أمير شكار فتخيل وتملق.

وأما علم دار يعني أمير علم فخبر خير وقيل سرور.

وأما الاستادار فعلى وجهين : حصول رزق أو حصول مغرم.

وأما استادار الصحبة فحصول بر وحسن عيش.

وأما الساقي فحصول منفعة بالأمراء.

وأما بقية أرباب الوظائف فتعبر على حسب ما يباشرونه ويحتاج في ذلك إلى تأويل ما أول على ما تقدم في الفهرست.

ومن رأى أحداً من أرباب الوظائف الدينية فيؤول بالعز والخير.

وبالمجمل فإن رؤيا أحداً من أرباب الوظائف الدنيوية يؤول على ثلاثة أوجه : حصول رزق من جهة الملوك، وربما كان رزقاً ثابتاً فإن من العادة تقرير الأرزاق منهم، وإذا كان الرائي من أهل الفساد فإنه يؤول بالغرامة لأنها تؤخذ على أيديهم وحصول خصومة.

و ر ؤيا الوزير إذا كان على هيئة حسنة فإنه محمود في حقه وضد ذلك يعبر بخلاف ذلك.

ومن رأى أنه صار وزيراً وهو منصف فإنه زيادة عز وشرف.

ومن رأى أن الوزير أعطاه تشريفاً، فإن كان أهلاً للولاية نالها، وإن لم يكن فهو حصول خير ودخول الوزير أو من يناظره يؤول بحصول منكر وحزن إلا أن يكون معتاداً وقيل إنه يؤول على أربعة أشياء منها حصول الوزارة لمن كان أهلها إذا رأى عينه صارت قمراً، وكذلك إذا رأى دجلة بغداد ورأى ملكاً قد شد وسطه أو أعطاه دواة أو رأى أحداً من الصحابة الأربع توجه.


شارك:  شارك على فيس بوك   شارك على تويتر   شارك على غوغل بلس     رابط المشاركة: