موقع أحلامك.نت  



تفسير رؤية الجبهة أو الجبين في المنام أو الحلم


حرف الجيم  /   الإنسان >>  أعضاء الجسم - المرادفات: جبهة، جبين   /   55,561 مشاهدة

تفسير رؤية الجبهة أو الجبين في المنام أو الحلم

شارك:  شارك على فيس بوك   شارك على تويتر   شارك على غوغل بلس     رابط المشاركة:

تفسير حلم الجبهة أو الجبين بحسب إبن شاهين:

وأما الجبهة فهي زين الإنسان ودينه، فمن رأى فيها حسناً وجمالاً أو ما يحصل له نتيجة فتأويله في ذلك، وإن رأى بخلافه فتعبيره ضده، وربما دلت الجبهة على الصلاة والسجود.

وقال ابن سيرين: الجبهة قدر وجاه لأنها موضع السجود، وربما دلت على الولد.

ومن رأى أن في جبهته أثر السجود فإنه يدل على زيادة في دينه وتقواه وانتشاره بين الناس. وقيل من رأى أنه أصيب بجبهته فإنه يحصل له من رجل سيئ ما يكره، وربما يكون نقص ماله.

ومن رأى في جبهته جراحة أو قرحة أو ما ينكر مثله في اليقظة فإنه ينقر في صلاته ولا يتم سجوده ويقابل بكلام سمج.

ومن رأى أن لون جبهته ما يكره نبته فإنه يصير مديوناً فإن تغير لونها بعد النبت أوفى تلك الديون.

ومن رأى أن جبهته عرضت فإنه يدل على اتساع المعيشة وزيادة القدر والجاه.

ومن رأى خطاً على جبينه، فإن كان ملوناً دل على حصول ولد يحصل به منفعة.

ومن رأى على جبهته آية رحمة فيدل على حصول الخير ويرزق الشهادة، وإن كانت آية عذاب فتعبيره ضد ذلك.

وبالمجمل فإن رؤيا الجبهة تؤول على ستة أوجه : جاه وقدر وعز وعلو منزلة ومعيشة ورياسة وجود.

تفسير حلم الجبهة أو الجبين بحسب موسوعة ميلر:

إذا حلمت بجبهة جميلة وناعمة فإن هذا يعني أنك سوف تكون محط تقدير كبير بسبب أحكامك وتعاملك الجميل.

أما الجبهة القبيحة فتعني تعاسة في شؤونك الشخصية.

إذا مررت بيدك فوق جبهة طفلك فإن هذا يعني إطراء صادقاً من أصدقائك على مواهب أطفالك أو طيبتهم.

إذا حلمت فتاة أنها تقبل جبهة حبيبها فإن هذا يعني أنه لن يكون سعيداً معها بسبب تعقيبه على سلوكها الطائش.


تفسير حلم الجبهة أو الجبين بحسب إبن سيرين:

والجبهة: جاه الرجل وهيبته والعيب فيها نقصان في الجاه والهيبة، والزيادة فيها إذا لم تتفاحش توجب أن يولد له إبن يسود أهل بيته.

وقيل من رأى جبهته من حديد أو نحاس أو حجر، فإن ذلك محمي للشرط أو السوقة، ولمن كان تدبير معاشه من قمحه، وأما الباقون فهذه الرؤيا تبغضهم إلى الناس.


شارك:  شارك على فيس بوك   شارك على تويتر   شارك على غوغل بلس     رابط المشاركة: